موقع أحلامك.نت



تفسير رؤية البقوليات في المنام أو الحلم


حرف الباء  /   طعام وشراب   /   7,339 مشاهدة

تفسير رؤية البقوليات في المنام أو الحلم
شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة:




التفسير العام:

رؤية البقوليات في الحلم أو المنام ترمز الى بعض المضايقات والانزعاج وبعض المشاكل البسيطة.

تفسير حلم البقوليات بحسب النابلسي:

هو في المنام هم وحزن.


ومن رأى أنه جمع من بستانه باقة بقل، فليحذر من الشر، واليابس من البقل مال تصلح به الأموال، وتكون البقلة النابتة رجلا، قال بعضهم: البقول كلها صالحة.

وقال بعضهم: البقول كلها مكروهة، وقال بعضهم: البقول كلها تدل على التجارة، وعلى حزن وولد ومال، فإن دلت على التجارة فإنها تجارة لا بقاء لها، فإن دلت على الرجال فإنهم جنود، ومن استبدل المن والسلوى بالبقل والثوم فيناله ذل وفقر.

ومن رأى أنه أبدل بقلاً بخبز فإنه ينجو من فقر وذل.

ومن رأى أنه أكل بقولاً مطبوخة نال خيراً ومنفعة من كل شيء وفرحاً وسروراً وجاهاً، ويكون له ربح في كل شيء، والبقلة الحمقاء وهي الرجلة دالة على التمني لما لا يدركه.

تفسير حلم البقوليات بحسب إبن شاهين:

رؤيا البقول مجملا

ورؤيا البقول مما يؤكل مطبوخاً أو نيئاً فلا بأس به، وأما ما لا يطبخ ولا يؤكل نيئاً فهو خصومة، وإذا كانت البقول في طبق أو ما أشبه ذلك فهو يؤول على أهل الدار، وكذلك إذا كان في زنبيل أو ما يشبهه.

ومن رأى أنه يجمع البقول من المبقلة فهو على وجهين : هم وغم ونيل حاجة.

وأما رؤيا كل بقل يكون كريه الرائحة فيؤول برجل شحيح يكون كثير الكلام قبيح اللفظ.

وقيل رؤيا البقل المزروع أخف من رؤيا المقلوع والمبقلة في التأويل رجل ذو أحزان.

ومن رأى أنه جمع من مبقلة باقة بقل فإنه حصول خصومة من أقرباء زوجة.

ورؤيا الباقة الواحدة من المبقلة تؤول بتدبر وتحذر من الشرور.

تفسير حلم البقوليات بحسب إبن سيرين:

وأما البقول: فمنهم من قال إنها صالحة وقيل إنها جميعها مكروهة لقوله عز وجل " أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير ".

ولأنه لا دسم فيها ولا حلاوة وقيل إنها تجارة لا بقاء لها وولاية لا ثبات لها وولد ومال لا بقاء لهما، وإذا دلت على الحزن فلا بقاء لذلك الحزن.

والبقلة رجال ذوو إحسان، فمن رأى أنه جمع من بستانه باقة بقل، فإنه يجمع عليه من قرابات نسائه شر وخصومة، فإن كانت طاقة بقل، فإنها نذير له ليحذر من الشر، فإن عرف جوهرها، فإنها حينئذ ترجع إلى الطبائع، واليابس من البقل مال يصلح به الأموال، وأكثر المعبرين يجعلون البقول هماً وحزناً وتكون البقلة النابتة رجلاً إن كان موضعها مستشنعاً مجهولاً فيه ذلك، وكذلك جميع النباتات إذا كان الأصل والأصلان في بيت أو دار أو مسجد مستشنع فيه نبات ذلك، فإنه رجل قد دخل على أهل ذلك الموضع بمصاهرة أو مشاركة.

وحكى أن رجلاً أتى إلى سعيد بن المسيب، فقال: رأيت كأن بقلاً أخضر قد نبت في بيت عائشة رضي الله عنها والناس ينظرون إليه متعجبين فجاء عبد الملك بن مروان فاقتلع ذلك البقل، فقال له سعيد بن المسيب: إن صدقت رؤياك، فإن الحجاج يطلق أسماء بنت جعفر بن أبي طالب، فعرض أن عبد الملك خاف ميل الحجاج إلى أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأجل أسماء فكلفه أن يطلقها فطلقها.




شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة: