موقع أحلامك.نت



تفسير رؤية الميت في المنام أو الحلم


حرف الميم  /   الإنسان >>  الموت   /   91,714 مشاهدة

تفسير رؤية الميت في المنام أو الحلم
شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة:




تفسير حلم الميت بحسب إبن شاهين:

من رأى أن ميتاً قد عاش فإنه حصول خير وسرور وخصوصاً إن كان الميت بشوشاً.

ومن رأى أن والده قد عاش وهو سلف الملبس طلق الوجه فإنه حصول دولة وإقبال وعز ونيل وانتظام أشغال.

ومن رأى أن والدته قد عاشت فإنه حصول الفرج بعد الشدة.

ومن رأى أن إمرأته قد عاشت فإنه يفتقر.

ومن رأى أن ولده قد عاش فإنه يتجاوز عن عدوه.

ومن رأى أن إبنته قد عاشت فإنه يحصل له السرور بعد الثبور.

وإن رأت إمرأة أن ولدها قد عاش فإنها تلد إبنة.

وإن رأت أن أختها قد عاشت يقوي ضعفها.


وإن رأت أن أخاها قد عاش فإنه يقدم عليها غائب.

ومن رأى أن شخصاً غريباً قد عاش فإنه استقامة أحوال ذلك الميت، فمن رأى أنه أحيا ميتاً فإنه يسلم على يده كافر.

ومن رأى أن أبويه قد عاشا أو هما غير مستبشرين فإنه يقصر في مصلحة نفسه.

ومن رأى أن أخاه قد عاش فإنه يدل على زيادة القوة.

ومن رأى أن أخته قد عاشت يحصل له وفور السرور.

ومن رأى أن عمه أو خاله قد عاش فإنه يدل على زيادة الشأن وعلو القدر.

ومن رأى أن أحد أصحابه قد عاش فإنه يسمع خبراً يسره.

ومن رأى ميتاً قد عاش فقال له أأنت ميت فقال لا بل أنا حي فإنه يدل على حسن حاله في الآخرة.

ومن رأى أن ميتاً دخل بيته فرحاً فإنه يدل على الثواب والصدقة واستجابة الدعاء في حق الميت من أهله.

ومن رأى أن ميتاً عاش ودخل عليه منزله وخاطبه فإنه يدل على السلامة وصحة الجسم والإقبال ونيل الآمال.

ومن رأى أن ميتاً من أهل بيته خاصمه فإن صاحبه يرجع عن صحبته.

ومن رأى أن ميتاً تغيظ فإنه يدل على أنه أوصى بوصية ولم يعمل بوصيته.

ومن رأى ميتاً ضاحكاً مستبشراً فإنه يدل على وصول صدقة إليه وهي مقبولة.

ومن رأى ميتاً على هيئة حسنة وهو لابس ثياباً حسنة فإنه يدل على حسن عاقبته وموته على التوحيد.

ومن رأى أن ميتاً قد عاش وهو ساجد فإنه في أمن من عذاب الله.

ومن رأى أنه يعاشر الأموات فإنه يسافر سفراً بعيداً.

ومن رأى أن ميتاً يضحك ثم يبكي فإنه يدل على أنه مات على غير ملة الإسلام.

ومن رأى أن ميتاً قد اسود وجهه فإن يدل على أنه مات كافرا.

ومن رأى ميتاً قائماً في الصلاة فإنه يدل على أنه كان في حال حياته كثير العبادة ويرجى له المغفرة، وربما كان مقصراً في الطاعة.

ومن رأى ميتاً قد عاش وهو يصلي بمكان كان يصلي فيه فإنه يدل على حسن عاقبته.

ومن رأى ميتاً قد عاش فإنه صلاح أمر الرائي وحصول سرور من حيث لا يحتسب.

ومن رأى أن ميتاً أخبره بأمر فإنه كما قال لأن الميت في دار الحق ولا يتكلم إلا حقاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم: يكفي أحدكم أن يوعظ في منامه.

ومن رأى أن ميتاً عليه تاج أو حلل أو خواتم أو ما يزينه أو رآه قاعداً على سرير فإنه يدل على حسن منقلبه.

ومن رأى ميتاً لبس ثياباً خضراً فإن رؤياه تدل على أن موته كان على نوع من أنواع الشهادة.

ومن رأى أن ميتاً طلق الوجه ولكنه لم يكلمه ولم يمسه دلت رؤياه على رضاه عنه لوصول بره إليه بعد موته.

ومن رأى أن ميتاً ينازعه وهو معرض عنه أو يعظه بقول غليظ أو يضربه فإنه يدل على أنه مرتكب معصية فليتب لله، وربما كان نيل خير من سفر أو قضاء دين أو إعادة شيء خرج عن اليد.

ومن رأى أن ميتاً صار غنياً فإنه صلاح له عند الله تعالى.

ومن رأى أن ميتاً صار فقيراً فتعبيره ضد ذلك.

ومن رأى أن الميت عريان وعورته مكشوفة فإنه يدل على خروجه من الدنيا عرياناً من الخيرات، وإن كان من أهل الخير والصلاح فإنه راحة له.

ومن رأى أن جماعة من الموتى معروفين قاموا من موضعهم مسرورين فإنه يحيا له أمر تتشعب منه أمور حميدة ويتجدد له إقبال ودولة، وإن رآهم محزونين وثيابهم رثة، فإن كان لهم عقب فإنهم يفتقرون ويرتكبون الفواحش.

ومن رأى أن جماعة من الموتى ليسوا بمعروفين قائمين على قبره فإن أهل ذلك الموضع ينالهم شدة ويظهر منهم منافقون.

ومن رأى أحداً من أموات الكفار وحالته حسنة وهيئته جميلة دلت رؤياه على ارتفاع أمر عقبه ولم يدل على حسن حاله عند الله تبارك وتعالى، وربما يموت على التوحيد ولم يطلع على ذلك إلا الله عز وجل.

ومن رأى ميتاً وعليه ثياب غير نظيفة أو كأنه مريض فإنه مسئول عن دينه فيما بينه وبين الله تعالى خاصة دون الناس.

ومن رأى ميتاً مشغولاً شغلاً حسناً فإنه صلاح في حقه في الآخرة، وإن كان شغله مذموماً فبضد ذلك.

ومن رأى أن جده أو جد جده أو جدته أو جدها قد عاش فإن ذلك حياة له واستقامة في جده في الأمور وإقبال الدهر عليه.

ور ؤيا حياة الأم أقوى من حياة الأب وكلاهما محمود.

ومن رأى أن إبنه قد عاش ظهر له عدو من حيث لا يؤمله، وأما حياة البنت فجيد إلى الغاية.

ومن رأى أن نسوة أمواتاً قد عشن وقدمن عليه وهن مزينات فإنه حصول دنيا وخير وافر وتصرف في أموال غزيرة إن كان لا عقب لذلك وإلا خرجت الدنيا لأعقابهن.

ومن رأى أمواتاً عاشوا وهم لابسون ثياباً بيضاء فإنه صلاح في دينه، وإن كانت الثياب حمراء فإنه مشتغل بلهو الدنيا واللذات، وإن كانت سوداء ففي الغنى والسؤدد، وإن كانت خلقة دنسة دلت على أن تلك الموتى كانوا مرتكبين ذنوباً أو هو منهمك في ذلك.

ومن رأى أن ميتاً يصلي في موضع لم يصل فيه قط وكان مقصراً في صلاته فإنه يدل على أنه قد كان أوقف في حياته وقفا وتصدق بصدقة أو حصل منه فعل خير فقد جوزي بذلك.

ومن رأى أن ميتاً كان والياً قد عاش وولي مكانه فإنه أحداً من عقبه ينال ولاية.

ومن رأى أن ميتاً يصلي بالأحياء فإنهم مقصرون فيما فرض عليهم من الطاعة.

ومن رأى أنه يتبع ميتاً ويقفوا أثره في خروجه ودخوله فإنه يقتدي في أفعاله بالميت الذي رآه فيعتبر ما كان عليه الميت من صلاح أو فساد.

ومن رأى ميتاً يشكي من رأسه فهو مسئول عن تقصيره في أمور والدته أو رئيسه.

وإن اشتكى من عنقه فهو مسئول عن تضيع ماله أو عن صداق امرأته.

وإن اشتكى من يده فهو مسئول عن أخيه أو شريكه أو عن يمين حلف بها كاذباً.

وإن اشتكى من جنبه فهو مسئول عن حق المرأة.

وإن اشتكى من بطنه فإنه مسئول عن حق الولد والأقرباء.

وإن اشتكى من رجله فهو مسئول عن إنفاقه ماله في غير رضا الله تعالى.

وإن اشتكى من فخذه فهو مسئول عن قطع رحمه وعترته.

وإن اشتكى من ساقيه فهو مسئول عن إفناء حياته في الباطل.

ومن رأى كأن ميتاً ناداه من حيث لا يراه وخرج معه بحيث لا يقدر على الامتناع منه فإنه يموت بمثل مرض ذلك الميت أو مثل سبب موته.

ومن رأى أنه دخل خلف ميت داراً مجهولة ثم لم يخرج منها فإنه يموت.

ومن رأى أنه رافق ميتاً إلى أن أتى منزله فدخل ولم يدخل معه فإنه يضعف ويشرف على الموت ثم ينجو منه.

ومن رأى أنه يسافر مع ميت فإنه يلتبس عليه أمره.

ومن رأى ميتاً عرفه فإنه سرور وأحسن ما يرى الإنسان أبويه أو أجداده أو أحداً من قرابته.

ومن رأى أن أباه جاءه على أي وجه كان فإن لم يكن فيه ما يشين، فإن كان الرائي محتاجاً رزقه الله من حيث لا يحتسب، وإن كان له غائب قدم عليه، وإن كان به ألم أفاق منه.

ومن رأى ميتاً عرفه فسلم عليه وسأله فإنه لم يمت تلك السنة ويدل على صلاحه وصلاح حال الميت.

ومن رأى أن ملكاً أو متولياً قد عاش وتولى كما كان فإنه يدل على تولية أحد من عشيرته أو سميه أو نظيره، وربما حسنت سيرة المتولي عليهم.

ومن رأى أن بعض الفراعنة صار حياً في بلده وهو واليها فإن الجور يظهر في تلك البلدة أو يفشو الفسق فيها، وإن لم يتول فإن ذلك يدل على تغير حال أهلها وتغير سيرة متوليهم بمن فيه غلظة.

ومن رأى أن ميتاً دخل معه في لحافه فإنه يمرض أو يصيبه هم ثم ينجو من ذلك.

ومن رأى أن الميت يعزم عليه ليأتي فهو جيد وطول حياة.

ومن رأى أن ميتاً نائم فإنه في راحة.

ومن رأى ميتاً معروفاً قد مات ثانية وكان لموته بكاء فإنه يتزوج بعض أهله فيكون فيهم عرس وإلا مات من عقبه إنسان، وقيل الزواج يكون لأحد عقبه إذا كان البكاء بغير صراخ، وإن كان بصراخ فموت أحد من عقبه، وإن لم يكن له عقب فموت نظيره أو سميه.

ومن رأى أن ميتاً غرق في البحر أو فيما يقتضي الغرق من حيث الجملة فإنه يغرق في النار لقوله تعالى: " مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا ناراً ".

ومن رأى أن الموتى وثبوا من قبورهم ورجعوا إلى دورهم فإنه يطلق من في السجن أو يحيي الله النباتات بعد موتها في ذلك المكان.

ومن رأى ميتاً يئن وحاله على غير استواء فإنه يدل على سوء عمله ومجازاته على أفعاله القبيحة.

وإن كان يئن من وجع رأسه فإنه يدل على أنه كان متكبراً في الدنيا، وقد جوزي على ذلك، وربما كانت المجازاة من تقصير في حق والديه.

وإن كان يئن من وجع عينيه فإنه يدل على أنه كان ينظر إلى عيال الخلق بالحرام في الدنيا وفد جوزي على ذلك.

وإن كان يئن من وجع لسانه فإنه يدل على أنه كان يغتاب الخلق في الدنيا، وقد جوزي على ذلك.

وإن كان يئن من وجع اليد فإنه يدل على خيانة صدرت منه في حق الإخوان والأصحاب والشركاء، وقد جوزي على ذلك.

وإن كان يئن من وجع الجنب فإنه يدل على أنه كان يتعدى على نسائه في الدنيا، وقد جوزي على ذلك.

وإن كان يئن من وجع البطن فإنه يدل على تقصيره إلى عياله وأهل بيته في الدنيا، وقد جوزي على ذلك.

وإن كان يئن من وجع فرجه فإنه يدل على أنه كان في الدنيا زانياً، وقد جوزي على ذلك.

وإن كان يئن من وجع فخذه فإنه يدل على أنه كان يصل بعداوته إلى من يتعلق به من الأهل والأقارب في الدنيا فجوزي عليها.

وإن كان يئن من وجع ساقيه أو رجليه فإنه يدل على ما فعله في سفر أو حضره من الأفعال الذميمة في الدنيا، وقد جوزي على ذلك.

ومن رأى أن ميتاً يخبر عن شخص أنه مات فجأة أو يموت فلا خير فيه لذلك الشخص ولا للرائي، وربما ماتا فجأة.

ومن رأى أن جماعة من الموتى بمكان يأكلون شيئاً فإن ذلك الشيء يكون غاليا.

ومن رأى أن ميتاً سكران فلا خير فيه للرائي ولا للميت لقوله تعالى: " وترى الناس سكارى وما هم بسكارى " الآية.

ومن رأى أنه يأكل قليلاً من أكل الميت فإنه يلقى كنزاً تحت الأرض.

ومن رأى أنه قطع عنق ميت بشيء من الأشياء، فإن كان رجلاً مصلحاً فالناس يتوبون على يده، وربما ناظر أحداً في مسائله وقويت حجته عليه وأظفر بعدوه، وإن رأى ذلك ملك فإنه يعتق جماعة من أقاربه، وربما يفك أسارى أو مسجونين مما هم فيه.

ومن رأى أحداً مات وهو على هيئة الأموات فإنه لا يصل إلى مراده الذي أمله من أمور الدنيا.

ومن رأى أنه يدل بالموتى إلى الطرق فإنه يؤول على حصول علم وحكمة ويهتدي على يديه أقوام ضالون. وقيل من رأى أنه يحيي الموتى فإنه يدبغ الجلود.

ومن رأى أنه معتنق لميت وهما على وسادة فإنه تطول حياته.

ومن رأى أن ميتاً جالس مكانه فلا خير فيه، وإن كان ذا سلطان فإنه يعزل عن ذلك، وربما يموت.

ومن رأى أن أحداً من الأموات تزوج إمرأة فهو قريب من ذلك.

ومن رأى ميتاً حمل شيئاً ثقيلاً يعني بحمله فإنه يكسب ذنوباً وأوزاراً ثقيلة ولا خير فيمن يرى أن الميت ركب فرسه أو تقلد بسيفه أو لبس ثيابه، وربما كان ذلك جميعه خسراناً أو ضلالاً أو قهرا.

ومن رأى أن ميتاً طائر فإنه نجاة له.

ومن رأى أن ميتاً يجري فإنه قد نجا من الهول، وربما كان قاصداً الأمر ولم يبلغه وصار في نفسه شيء من ذلك.

ومن رأى ميتاً محصناً أو مدرعاً أو معه شيء من العدد فإنه يدل على أنه آمن من الفزع الأكبر، وربما كان نجاة.

ومن رأى أن الميت يغني فلا خير فيه، وقيل إذا رأى الميت على هيئة غير محمودة أو فعل ما لا يجوز فعله فإنه ليس ببالغ في الآخرة ما أمله منها في الدنيا.

وقيل من رأى أن ميتاً لابس ثياباً حسنة فهو علامة رضا الله عنه، وإن رآه بخلاف ذلك فلا خير فيه ولا بأس بلبس الحرير للموتى لأنه من أمتعة الآخرة وهم الآن قد رحلوا من الدنيا.

ومن رأى أن ميتاً قد حج فإنه خير وصلاح وحصول مراد في الآخرة.

ومن رأى لميت شيئاً لا يمكن وقوعه فإنه حصول أمر يتعجب منه، وربما يحصل للرائي نتيجة.

ومن رأى أن الميت في حالة يقتضي أن يكون مثلها في اليقظة فإنه يؤول على أحد من عقبه أو سميه أو نظيره. وقيل من رأى أن ميتاً يصنع شيئاً من الصنائع، فإن كان نوعه محبوباً فهو جيد في حقه، وإن كان نوعه مكروهاً فلا خير فيه.

ومن رأى أن الميت يحصد فإنه فعل خير وسيلقى ما فعله في الآخرة إن شاء الله تعالى.


رؤيا أشياء تتعلق بالموتى

من رأى أن ميتاً يرقص فإنه فرحان بما هو فيه لأن الموت يضاد الحياة وأفعالها وقيل جميع ما يفعله الميت من المكروهات كالملاهي وغيرها ليس بمحمود، وقيل الأصل في رؤيا الميت إذا رؤى في المنام وهو يفعل شيئاً حسناً فيه صلاح في أمر دينه ودنياه فإنه يحث الرائي على فعل الخير، وإذا رؤى أنه يعمل عملاً سيئاً فإنه ينهاه عن فعل السيئات وتركها.

ومن رأى أنه يبحث عن حقيقة ميت فإنه يبحث عن سيرته في حال حياته.

ومن رأى أن الميت في مكان مبهم ثم انتعش وقام قائماً ورجعت الروح فيه فإن الرائي ينال عزاً وحكمة ومالاً حلالاً.

ومن رأى أنه يلقن الموتى فإنه يعظ ويرجع أقواماً ضالين عن ضلالتهم.

ومن رأى أن ملقناً أو غيره نزل إلى حفرة ميت فإنه يزنى.

ومن رأى أنه أتى حفرة ميت فوجد بها ناراً فإنه يدل على قبح عمل الرائي وتحذيره، وربما كان صاحب الحفرة مرتكباً بدعة وضلالة، وكذلك إن رأى فيها شيئاً من الهوام.

ومن رأى أنه يفرق عظام الموتى فإنه يبذل ماله في غير مصلحته.

وإن رأى أنه يجمعها فإنه حصول مال ومنفعة.

ومن رأى أن ميتاً أحدث ريحاً فإنه يذكر بالقبيح.

ومن رأى أن أحداً يعالج ميتاً فإنه يفتقده بالصدقة.

ومن رأى أنه قد خرج من ميت شيء من الأشياء كالبول والغائط والقيح والدم والبصاق والبلغم وما أشبه ذلك فهو على وجهين : لا تأويل لكونه لا يمكن صدور ذلك منه، وقيل يؤول لكل شيء من ذلك من معنى ما تقدم ويجيء على عقبه، وربما كان بنوع غير ذلك مما يراه المعبرون بفراسة في المعنى.

ومن رأى من الأموات ما يتعجب منه فإنه حصول أمر تتعجب الناس منه.

ومن رأى أنه سكن بمكان كان فيه ميت فإنه يبلغ مبلغه من أمور الدين والدنيا.

ومن رأى أن مكاناً سقط فوق من به فجاء الرائي وكشف ذلك فوجدهم أمواتاً فإنه يؤول على وقوع موت بتلك الناحية والله أعلم.

تفسير حلم الميت بحسب موسوعة ميلر:

إذا رأيت أو تكلمت مع والدك، فإنك توشك أن تقدم على عمل غير محظوظ. كن حريصاً في طريقة دخولك العقود فالأعداء يحيطون بك. وينصح الرجال والنساء بالاهتمام بسمعتهم بعد هذا الحلم.

إذا رأيت أمك فإن هذا ينذرك بأن تضبط ميولك حتى تقلل من التحسس والنية السيئة تجاه من يرافقونك.

وتدل رؤية الأخ أو أي من الأقرباء أو الأصدقاء على أن أحداً سوف يقصدك طلباً للإحسان أو المساعدة في غضون وقت قصير.

إذا حلمت برؤية الأموات أحياء وسعداء فهذا يدل على أنك تترك التأثيرات الخاطئة تتدخل في مجرى حياتك و سوف تؤدي إلى خسارة مادية إذا لم تقم بتصحيحها عن طريق قوة إرادتك.

إذا حلمت أنك تتكلم مع قريب ميت وكان هذا القريب يحاول أن ينتزع منك وعداً فإن هذا يحذرك من مصيبة قادمة إلا إذا ابتعت النصيحة المسداة إليك.

يمكن للمرء أن يتجنب النتائج المخيبة إذا استطاع العقل أن يمسك بزمام المشاعر الداخلية مشهد الذات العليا أو الروحية.

إن أصوات الأقرباء هي تلك الذات العليا التي تتخذ شكلاً ما لتدنو بوضوح من العقل الذي يحيا على مقربة من المستوى المادي.

ثمة انسجام ضئيل جداً بين الطبائع العامة الطبائع المادية إلى درجة أن الناس يجب أن يعتمدوا على ذواتهم للحصول على المتعة والمرضى الصادقين.

تفسير حلم الميت بحسب إبن سيرين:

ومن رأى ميتاً معروفاً مات مرة أخرى وبكوا عليه من غير صياح ولا نياحة، فإنه يتزوج من عقبه إنسان ويكون البكاء دليل الفرج فيما بينهم، وقيل من رأى ميتاً مات موتا جديداً فهو موت إنسان من عقب ذلك الميت وأهل بيته حتى يصير ذلك الميت كأنه قد مات مرة ثانية.

وإن رأى كأنه قد مات ولم ير هيئة الأموات ولا جهازهم، فإنه ينهدم من داره جدار أو بيت، فإن كانت الرؤيا بحالها، ورأى كأنه دفن على هذه الحالة من غير جهاز ولا بكاء ولا شيع أحد جنازته، فإنه لا يعاد بناء ما انهدم، إلا إذا صار في يد غيره.

ومن رأى وقوع الموت الذريع في موضع دل على وقوع الحريق هناك.

وإن رأى كأنه مات وهو عريان على الأرض، فإنه يفتقر.

وإن رأى كأنه على بساط بسطت له الدنيا أو على سرير نال رفعة أو على فراش نال من أهله خيراً.

وإن رأى كأنه وجد ميتاً، فإنه يجد مالاً، فإن جاءه نعي غائب، فإنه يأتيه خبر بفساد دينه وصلاح دنياه.

وإن رأى كأن إبنه مات تخلص من عدوه.

وإن رأى كأن إبنته ماتت أيس من الفرج.

وإن رأى كأن رجلاً قال لرجل أن فلاناً مات فجأة، فإنه يصيب المنعي غم فجأة، وربما مات فيه.

وإن رأت حامل إنها ماتت وحملت والناس يبكون عليها من غير رنة ولا نوح، فإنها تلد ابناً وتسر به، وقيل رؤيا العازب الموت دليل على التزويج وموت المتزوج دليل على الطلاق، فإن بالموت تقع الفرقة، وكذلك رؤيا أحد الشريكين موته دليل فرقة شريكه.

ومن رأى كأن الوالي مات والناس يذكرونه بخير، فإنه يكون محموداً في ولايته.

ومن رأى كأنه بين قوم أموات فهو بين أقوام منافقين يأمرهم بالمعروف فلا يأتمرون بأمره قال الله تعالى " فإنك لا تسمع الموتى ".

ومن رأى كأنه لقي معهم ميتاً، فإنه يموت على بدعة أو يسافر سفراً لا يرجع منه.

ومن رأى كأنه خالطهم ولامسهم أصابه مكروه من قبل أراذل.

وحكي عن بعضهم أن من رأى كأنه يصاحب ميتاً، فإنه يسافر سفراً بعيداً يصيب فيه خيراً كثيراً، فإن حمل ميتاً على عنقه نال مالاً وخيراً كثيراً، وإن أكل الميت طال عمره.

ورؤيا موت الوالي دليل على عزله وسكر الميت لا خير فيه.

وإن رأى ميتاً كأنه حي، فإنه يصلح أمره بعد الفساد ويتعقب عسره يسر من حيث لا يحتسب.

وإن رأى حياً كأنه ميت، فإنه يعسر عليه أمره ذلك لأن الحياة يسر والموت عسر.

وإن رأى الأموات مستبشرين دل على حسن حاله عند الله تعالى لأنهم في دار الحق، ومن رآهم غير مستبشرين أو رآهم معرضين عنه دل على سوء حاله عند الله لقول النبي صلى الله عليه وسلم: يكفي أحدكم أن يوعظ في منامه.

وإن رأى ميتاً عرفه فأخبره أنه لم يمت دل على صلاح حال الميت في الآخرة لقوله تعالى " بل أحياء عند ربهم يرزقون ". وكذلك لو رأى على الميت تاجاً أو خواتيم أو رآه قاعداً على سرير.

وإن رأى على الميت ثياباً خضراً دل على أن موته كان على نوع من أنواع الشهادة كما تدل مثل هذه الرؤيا على حسن حال الميت في الآخرة فكذلك تدل على عقبه في الدنيا.

وإن رأى ميتاً ضاحكاً، فإنه مغفور له لقوله تعالى " وجوه يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة ".

وإن رأى ميتاً طلق الوجه لم يكلمه ولم يمسه، فإنه راض عنه لوصول بره إليه بعد موته.

وإن رآه معرضاً عنه أو منازعاً له وكأنه يضربه دل على أنه ارتكب معصية، وقيل من رأى ميتاً ضربه، فإنه يقتضيه ديناً.

وإن رأى الميت غنياً فوق غناه في حياته فهو صلاح حاله في الآخرة، وإن فقيراً فهو فقره إلى الحسنات.

وإن رأى كأن الميت عرياناً فهو خروجه من الدنيا عارياً من الخيرات، وقيل إن عري الميت راحته.

وإن رأى كأن أقواماً معروفين قاموا من موضع لابسين ثياباً جدداً مسرورين، فإنه يحيا لهم وتعقبهم أمور ويتجدد لهم إقبال ودولة، فإن كانوا محزونين أو ثيابهم دنسة، فإنهم يفتقرون ويرتكبون الفواحش.

وإن رأى في مقبرة معروفة قيام الأموات منها، فإن أهل ذلك الموضع تنالهم شدة ويظهر فيها منافقون، وأما الكافر الميت إذا رؤي في أحسن حالة وهيئة دل ذلك على ارتفاع أمر عقبه ولم يدل على حسن حاله عند الله.

وإن رأى كأن الميت ضحك ثم بكى دل على أنه لم يمت مسلماً، وكذلك لو رأى أن وجه الميت مسود لقوله تعالى " فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم ".

وإن رأى كأن على الميت ثياباً غير نظيفة أو كأنه مريض، فإنه مسئول عن دينه فيما بينه وبين الله تعالى خاصة دون الناس.

وإن رأى الميت مشغولاً أو متعباً فذلك شغله بما هو فيه.

وإن رأى كأن جده وجدته قد حييا، فإن ذلك حياة الجد والبخت.

وإن رأى كأن أمه قد حييت أتاه الفرج من هم هو فيه، وكذلك إن رأى أباه قد حيي إلا أن رؤية الأب أقوى.

وإن رأى أن ابناً له قد حيي ظهر له عدو من حيث لا يحتسب.

وإن رأى أن إبنة له ميتة قد عاشت أتاه الفرج.

ومن رأى كأن أخاً له ميتاً قد عاش، فإنه يقوى من بعد ضعف لقوله تعالى " أشدد به أزري ".

ومن رأى أختاً له ميتة قد عاشت، فإنه قدوم غائب له من سفر وسرور يأتيه لقوله تعالى " وقالت لأخته قصيه فبصرت به عن جنب ".

وإن رأى خاله أو خالته قد عاشا، فإنه يعود إليه شيء قد خرج من يده.

ومن رأى كأنه أحيا ميتاً، فإنه يسلم على يديه كافراً أو يتوب فاسق.

وإن رأى في محلته نسوة ميتات معروفات قد قمن من موضعه مزينات، فإنه يحيا لأصحاب الرؤيا والأعقاب أولئك النسوة أمور على قدر جمالهن وثيابهن، فإن كانت ثيابهن بيضاً، فإنه أمور في الدين، وإن كانت حمراً فأمور في اللهو، وإن كانت سوداء ففي الغنى والسؤدد، وإن كانت خلقاناً، فإنها أمور في فقر وهم، وإن كانت متسخة، فإنها تدل على كسب الذنوب.

وإن رأى ميتاً كأنه نائم، فإن نومه راحته.

وإن رأى ميتاً كأنه يصلي في غير موضع صلاته الذي كان يصلي فيه أيام حياته فتأويلها أنه وصل إليه ثواب عمل كان يعمله في حياته أو ثواب وقف قد وقفه وتصدق به، فإن كان الميت والياً، فإن عقبه ينالون مثل ولايته.

وإن رأى كأنه يصلي في موضع كان يصلي فيه أيام حياته دل ذلك على صلاح دين عقب الميت من بعده لأن الميت قد انقطع عن العمل لنفسه.

وإن رأى كأنه يتبع الميت ويقفو أثره في دخوله وخروجه، فإنه يقتدي بأفعاله من الصلاح والفساد.

وإن رأى ميتاً في مسجد دل على أمنه من العذاب لأن المسجد أمن.

وإن رأى ميتاً يشتكي رأسه فهو مسئول عن تقصيره في أمر والديه أو رئيسه، فإن كان يشتكي عنقه فهو مسئول عن تضييع ماله أو منعه صداق امرأته، فإن كان يشتكي يده فهو مسئول عن أخيه وأخته أو شريكه أو يمين حلف بها كاذباً، وإن كان يشتكي جنبه فهو مسئول عن حق المرأة، فإن كان يشتكي بطنه فهو مسئول عن حق الوالد والأقرباء وعن ماله.

وإن رأى أنه يشتكي رجله فهو مسئول عن إنفاقه ماله في غير رضا الله.

وإن رآه يشتكي فخذه فهو مسئول عن عشيرته وقطع رحمه.

وإن رآه يشتكي ساقيه فهو مسئول عن إفنائه حياته في الباطل.

ومن رأى كأن ميتاً ناداه من حيث لا يراه فأجابه وخرج معه بحيث لا يقدر أن يمتنع منه، فإنه يموت في مثل مرض ذلك الميت الذي ناداه أو في مثل سبب موته من هدم أو غرق أو فجأة، وكذلك لو رأى أنه تابع ميتاً فدخل معه داراً مجهولة ثم لا يخرج منها، فإنه يموت.

وإن رأى كأن الميت يقول له أنت تموت وقت كذا فقوله حق.

وإن رأى كأنه اتبع ميتاً ولم يدخل معه داراً أو دخل ثم انصرف، فإنه يشرف على الموت ثم ينجو.

وإن رأى كأنه يسافر مع ميت، فإنه يلتبس عليه أمره.

وإن رأى كأن الميت أعطاه شيئاً من محبوب الدنيا فهو خير يناله من حيث لا يرجو، فإن كان الميت أعطاه قميصاً جديداً أو نظيفاً، فإنه ينال معيشة مثل معيشته أيام حياته.

وإن رأى كأنه أعطاه طيلساناً، فإنه يصيب جاهاً مثل جاهه، فإن أعطاه ثوباً خلقاً، فإنه يفتقر.

فإن أعطاه ثوباً وسخاً، فإنه يركب الفواحش.

فإن أعطاه طعاماً، فإنه يصيب رزقاً شريفاً من حيث لا يحتسب.

فإن أعطاه عسلاً نال غنيمة من حيث لا يرجو.

فإن أعطاه بطيخاً أصابه هم لم يتوقعه.
وإن رأى كأن الميت يعظه أو يعلمه علماً، فإنه يصيب صلاحاً في دينه بقدر ذلك.

وإن رأى كأنه أعطى الميت كسوة لم ينشرها ولم يلبسها، فإنه ضرر في ماله أو مرض ولكنه يشفى.

وإن رأى كأنه نزع كسوة حتى يلبسها الميت فخرجت الكسوة من ملك الحي، فإنه يموت، وإن لم تخرج الكسوة من ملكه وناولها ليخيطها أو ليعملها لم يضره ذلك، وكل شيء يراه الحي أنه أعطاه للميت، فإنه غير محبوب إلا في مسألتين: إحداهما أنه إذا رأى كأنه أعطى الميت بطيخاً، فإنه يذهب همه من حيث لا يحتسب، والثانية أنه إذا رأى أنه أعطى عمه أو عمته بعد موتهما في منامه، فإنه يلزمه غرم ونفقة.

وإن رأى كأن ميتاً سلم عليه دل على حسن حاله عند الله عز وجل.

وإن رأى كأنه أخذ بيده، فإنه يقع في يده مال من وجه ميئوس منه.

وإن رأى الميت كأنه عانقه معانقة مودة طال عمره.

وإن رأى كأنه عانقه معانقة ملازمة أو منازعة فلا تحمد رؤياه.

وإن رأى كأنه يكلم الميت عاش طويلاً وتدل هذه الرؤيا على أن صاحبها يصالح قوماً بعد المنازعة.

وإن رأى كأنه يقبل ميتاً مجهولاً نالت مالاً من حيث لا يحتسب، فإن قبل ميتاً معروفاً، فإنه ينتفع من الميت بعلمه أو ماله.

وإن رأى ميتاً عانقه وخالطه كان ذلك طول حياة الحي.

وإن رأى الميت نائماً كان ذلك راحته.

وإن رأى كأن ميتاً معروفاً قبله نال من عقبه خيراً.

وإن رأى ميتاً مجهولاً قبله فهو قبوله الخير من موضع لا يرجوه.

وإن رأى كأن ميتاً اشترى طعاماً، فإن يغلو أو يعز ذلك الطعام.

وإن رأى كأن الأموات يبيعون طعاماً أو متاعاً كسد ذلك الطعام والمتاع، فإن وجد الحي بين الطعام والمتاع إنساناً ميتاً أو فأرة ميتة أو دابة ميتة، فإنه يفسد ذلك الطعام والمتاع.

وإن رأى كأنه ينكح ميتاً مجهولاً في قبر، فإنه يزني.

وإن رأى كأنه نكحه فأمنى، فإنه يخالط رجلاً شريراً منافقاً ويغرم عليه مالاً.

وإن رأى أنه ينكح ميتاً معروفاً رجلا كان أو امرأة، فإنه يظفر بحاجة قد أيس منها.

وإن رأى أنه نكح رجلاً صديقاً أصاب عقبه من الفاعل خيراً، فإن كان المنكوح عدواً، فإن الفاعل يظفر بعقب ذلك الميت.

وإن رأى أنه ينكح ذا حرمة من الموتى، فإن الناكح يصل المنكوح بصدقة أو دعاء أو يصل إلى عقبه منه خير، وقيل إنه يقدم على حرام.

وإن رأى كأن ميتاً معروفاً نكحه أصابه نفع من عمله أو ماله.

وإن رأى كأن إمرأة ميتة حييت فنكحها وأصابه من مائها، فإنه يظفر بحاجته وينفق فيها مالاً بطيبة نفس منه وينال ولاية مستأنفة وتجارة رابحة، فإن تزوج بامرأة ميتة، ورأى إنها حية وحولها إلى منزله، فإنه يعمل عملاً يندم عليه، فإن وطئها وتلطخ من مائها، فإنه نادم من عمل في خسران وهم وتحمد عاقبته وينال خيراً بقدر ما أصابه من مائها آخر الأمر.

وإن رأى كأنه تزوج بامرأة ميتة، ورأى إنها حية ودخل بها ولم يمسها لكنه تحول إلى دارها واستوطنها دلت رؤياه على موته، وكذلك رؤيا المرأة جارية مجرى رؤية الرجل في كل ذلك.

ومن رأى ميتاً قد عاش، فإن سنته تحيا في خير أو شر لرائيها خاصة إن كان من أهل بيته أو رآه في داره أو للناس كافة إن كان سلطاناً أو عالماً، وأما أكل الميت من دار فيها مريض فدليل على هلاكه وإلا ذهب لأهلها مال، وأما من ناداه الميت، فإن كان مريضاً لحقه، وإن كان فقيهاً فقد وعظه وذكره فيما لا بد منه ليرجع عما هو فيه ويصلح ما هو عليه، وأما من ضربه ميت أو تلقاه بالعبوس والتهدد وترك السلام فليحذر وليصلح ما قد خلفه عليه من وصية إن كانت إليه أو في أعمال نفسه وذنوبه فيما بينه وبين الله تعالى، وإن تلقاه بالبشر والشكر والسلام والمعانقة فقد بشره بضد حال الأول وقد تقدم في ذكر باب الأموات ما فيه غنى.

وكان ابن سيرين يقول: أحب أن آخذ من الميت وأكره أن أعطيه، وقال: إذا أخذ منك الميت فهو شيء يموت، ومن مات ولم ير هناك هيئة الأموات، فإنه انهدام داره أو شيء منها.

وإذا رأى الحي أنه يحفر لنفسه قبراً بنى داراً في ذلك البلد أو تلك المحلة وثوى فيها، ومن دفن في قبر وهو حي حبس وضيق عليه.

وقال الأستاذ أبو سعيد رحمه الله: الأصل في رؤيا الميت والله أعلم أنك إذا رأيت ميتاً في منامك يعمل شيئاً حسناً، فإنه يحثك على فعل ذلك، وإذا رأيته يعمل عملاً سيئاً، فإنه ينهاك عن فعله ويدلك على تركه.

وإن رأى الميت حياً في قبره نال براً وحكمة ومالاً حلالاً، وإن وجد ميتاً في قبره فلا يصفو ذلك المال، قال بعضهم: من رأى كأنه أتى المقابر فنبش عنها فوجدهم أحياء أو أمواتاً، فإنه يدل على وقوع موت ذريع في تلك الناحية أو البلدة والله أعلم.





شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة: