موقع أحلامك.نت



تفسير رؤية ريح في المنام أو الحلم


حرف الراء  /   الإنسان   /   199 مشاهدة

شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة:




تفسير حلم ريح بحسب النابلسي:

الضراط

هو في المنام كلام رديء أو مصيبة تنزل بفاعلها.


وربما دل على الحمق، أو الكلام الفاحش.

تفسير حلم ريح بحسب إبن شاهين:

رؤيا الحدث

من رأى أنه أحدث ريحاً، فإن كان عليه عهد أو نذر أو يمين فإنه ينكث ذلك.

ومن رأى أنه أحدث ريحاً في فراشه مع زوجته فإنه يخرج بينه وبينها كلام، فإن كان له صوت كان أقوى.

ومن رأى أنه أحدث ريحاً فحصول هم وغم وكلام فيه ذلة وتعسير، وربما كان ثناء قبيحاً، وإن كان بين قوم فحصول خجل وفضيحة.

وإن رأى أنه خرج منه ريح بصوت من غير عمد ودون رائحة فيدل على فرج وربح، وإن كان عن عمد وله ريح دلت الرؤيا على قول قبيح.

ومن رأى أنه يشم رائحة شيء فلا خير في ذلك.

ورؤيا إحداث الريح سواء كان لها صوت أو ريح أو لم يكن تؤول على أربعة أوجه: فضيحة وفرح وراحة وكلام سوء والله أعلم.

تفسير حلم ريح بحسب إبن سيرين:

وأما خروج الريح: فهو كلام فيه ذلة فمن أخرج ريح أصابه غم، فإن كان بين الناس، فإنه غم فاش يقع فيه.

ومن رأى كأن غيره أخرج ريح وهو يشم، فإنه غم يمر به، فمن رأى كأنه في الصلاة وخرج منه ريح غير سيئة، فإنه طلب حاجة ويدعو الله بالفرج فيكلم بكلام فيه ذلة فيعسر عليه ذلك الأمر.

وأما الضراط: فمن رأى أنه بين قوم خرجت منه ضرطة من غير إرادة، فإنه يأتيه فرج من غم وعسر ويكون فيه شنعة، فإن ضرط متعمداً وكان له صوت عال وسوء ريح، فإنه يتكلم بكلام قبيح أو يعمل عملاً قبيحاً وينال منه سوء الثناء على قدر سوء ريحه والتشنيع بقدر ذلك الصوت.

وإن رأى له سوء ريح من غير صوت، فإنه ثناء قبيح من غير تشنيع على قدر سوءه، وإذا ضرط بين قوم، فإنهم إن كانوا في غم أو هم فرج عنهم، وإن كانوا في عسر تحول يسراً، فإن ضرط بجهد، فإنه يؤدي مالاً.

وإن رأى أنه خرج من دبره طاووس، ولدت له إبنة حسناء، فإن خرجت سمكة ولدت له إبنة قبيحة، فإن خرج من دبره دود أو قمل أو ما يطعم في جوفه، فإنه يفارقه قوم من عياله الأقربين، فإن خرج منه مثل الحيات فهم عيال على كل حال غرباء من الأبعدين إذا خرج ذلك منه على قدر ما وصفت منه، فإن خرج منه دم فهو خروجه من إثم، فإن تلطخ به خرج منه مال حرام، وقيل خروج الدم من الدبر أولاد الأولاد.

وإن رأى أنه يشرب بإسته، فإنه رجل مأبون، وإن لم يكن ذلك فهو يحقن بحقنة.




شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة: