موقع أحلامك.نت



تفسير رؤية نصراني في المنام أو الحلم


حرف النون  /   أديان ومعتقدات   /   4,734 مشاهدة

شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة:




تفسير حلم نصراني بحسب إبن شاهين:

وأما النصارى فإنها تؤول على أوجه:

فمن رأى أنه صار نصرانياً فإنه يدل على كونه في الضلالة وطريق البدعة وعدم اعتقاده في دين الإسلام.

ومن رأى نصرانياً فإنه يظفر على خصمه إن كان له مع أحد خصومة لأن النصراني مشتق من النصرة.

ومن رأى نصرانياً صار مسلماً فإنه يسلم سريعاً أو يموت عاجلاً.

ومن رأى أن قيامه وقعوده مع النصارى فإنه يكون محباً لهم ويميل إليهم كل الميل. وقيل من رأى نصرانياً وكان في حرب فإنه ينتصر.

ومن رأى أن نصرانياً قد تغير عن ملته إلى ملة أخرى فإنه يؤول بعدم سلوكه في طريق ملته كما ينبغي.

ومن رأى أن نصرانياً فعل شيئاً لا يجوز في ملة الإسلام مثل صعوده منارة أو منبراً أو ما أشبه ذلك فيدل على حصول مصيبة له وتولية من ليس له دين في هذا المكان حاكماً وظهور بدعة هناك واستحقار أهله بدين الإسلام.

ومن رأى نصرانياً دخل الحرم فإنه يسلم ويأمن مما يخاف ويحذر.

ومن رأى كأنه صار نصرانياً فإنه يرث خاله أو خالته إن كان من أهل الصلاح، وإن كان من أهل الفساد فإنه يؤول بكفره بنعم الله تعالى، وربما يصفه بما هو عنه متنزه متقدس.

وقيل من رأى أنه صار نصرانياً وقدامه ما يؤكل ولم يأكل منه فإنه يدل على أنه مرتكب فواحش غير راض بقسمة الله له.


وأما الفرنج فإنهم يؤولون بالفرج والنصرة أيضاً لمن رآهم.

ومن رأى أنه صار إفرنجياً فإنه يرتكب البدع ويزيد في طغيانه لأنهم من أهل الحرب والطغيان والجهل.

وأما الأرمن فتعبيرهم في جميع أحوالهم كما تقدم في النصارى ولكن فيهم زيادة لمن رأى أنه صار أرمينياً بسوء الخلق.

وأما الرهبان، فمن رأى أنه صار راهباً فإنه مبتدع مفرط في بدعته لقوله تعالى: " ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم " الآية. وربما دلت رؤياه على ارتكاب ما لا يجوز له واستمراره عليه.

ومن رأى أنه صار راهباً وكان من الثقات فإنه يؤول بكثرة الخشوع والخوف من الله تعالى لقوله عز وجل " واضمم إليك جناحك من الرهب " وهو الخوف. وقيل رؤيا الراهب تؤول برجل مكار خداع مبتدع.

تفسير حلم نصراني بحسب إبن سيرين:

وإن رأى كأنه تحول نصرانياً، فإنه يكفر نعم الله تعالى ويصفه بما هو متنزه عنه متقدس، وقيل من رأى كأنه يهودي ورث عمه.

وإن رأى كأنه نصراني ورث خاله أو خالته.

وإن رأى كأنه يضرب بالناقوس، فإنه يفشي بين الناس خبراً باطلاً.

وإن رأى أنه يقرأ التوراة والإنجيل ولا يعرف معانيهما، فإن مذهبه فاسد، ورأيه موافق لرأي اليهود والنصارى، قال الله تعالى " وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون ".

وإن رأى كأنه صار جاثليقاً، زالت نعمته وانقضى أجله.

وإن رأى أنه صار راهباً، فإنه مبتدع مفرط في بدعته لقوله تعالى " ورهبانية ابتدعوها ".

وقيل إن صاحب هذه الرؤيا يضيق عليه معاشه وتتعسر عليه أموره ويصحبه في جميع الأمور ذلك وخوف ورهبة لا تزايله، ويدل أيضاً على أنه مكار خداع كياد مبتدع داع إلى بدعته بالله العياذ من ذلك.

وإن رأى كأن يده تحولت يد كسرى، فإنه يجري على يده ما جرى على أيدي الأكاسرة والجبابرة من الظلم والفساد ولا تحمد عاقبته.

وإن رأى كأن يده تحولت كما كانت أولاً، فإنه يتوب ويرجع إلى ربه جل جلاله، وكل فرعون يراه الرجل في منامه فهو عدو الإسلام وصلاح حاله يدل على فساد حال أهل الإسلام وإمامهم، وهذا أصل في الرؤيا مستمر، فإن كل من رأى عدوه في منامه سيء الحال كان تأويل رؤياه صلاح حاله هو، وكل من رأى عدوه حسن الحال كان تأويلها فساد.

وإن رأى كأنه تحول أحد فراعنة الدنيا، فإنه ينال قوة وتضاهي سيرته سيرة ذلك الجبار ويموت على شر، وكذلك إذا رأى كأن بعض أموات الجبابرة حي في بلد ظهرت سيرته في تلك البلد.
والتحير في كل الأديان جحود.

ومن رأى كأنه متحير لا يعرف لنفسه ديناً، فإنه تنسد عليه أبواب المطالب وتتعذر عليه الأمور حتى لا يظفر بمراد ولا ينال مراماً مع اقتضاء رؤياه وهن دينه.





شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة: