موقع أحلامك.نت



تفسير رؤية منبر في المنام أو الحلم


حرف الميم  /   أديان ومعتقدات   /   25,242 مشاهدة

تفسير رؤية منبر في المنام أو الحلم
شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة:




تفسير حلم منبر بحسب النابلسي:

هو في المنام سلطان العرب وجماعة الإسلام والمقام الكريم الذي ذكره الله تعالى في كتابه، فمن رأى أنه على منبر وهو يتكلم بكلام البر فإنه يصيب سلطاناً شريفاً كريماً إن كان للمنبر أهلاً، وإن لم يكن فهو شهرة بخير.

وإن رأى وال أو سلطان أنه صرع أو أنزل عنوة عن المنبر أو انكسر منبره فإنه زوال سلطان بموت أو حياة، والمنبر ولاية وقهر عدو.

وربما كان المنبر لمن رقيه، والسلطان إذا ارتقى منبراً دام ملكه وقهر أعداءه.


تفسير حلم منبر بحسب إبن شاهين:

ومن رأى منبراً ربما يرى الإمام الأعظم أو من يقوم مقامه.

وإن رأى فيه ما يزينه أو يشينه فتأويله كذلك.

ومن رأى أنه على منبر يتكلم بالعلوم والحكمة أو يخطب، فإن كان من أهل ذلك المكان يحصل له من الامام أو من يقوم مقامه علو قدر وشرف، وإن لم يكن كذلك يحصل ذلك الخير لأحد من أهله أو جيرانه إن كان فيهم من هو بتلك المثابة.

ومن رأى أنه على منبر وهو يتكلم بما لا يليق فإنه يشتهر بالمعاصي، وربما أنه يصلب.

ومن رأى السلطان على منبر قد وقع أو انكسر المنبر تحته فإنه يقع عن مرتبته إما بموت أو بغيره.

وإن رأى الخطيب أنه على المنبر يقرأ الخطبة ولم يتمها ونزل من المنبر فإنه يعزل عن خطابته.

وإن رأت المرأة إنها تقرأ الخطبة وتتكلم بالعلم والحكمة فإنها تفتضح.

ومن رأى أنه وقع من المنبر إن كان عالماً أو جاهلاً فإنه رديء في حقه لأنه سقوط حرمة وحصول مذلة.

ومن رأى أنه على المنبر إن كان عالماً يعلو قدره، وإن كان جاهلاً يمسك في السرقة ويصلب. وقيل من رأى نفسه تحت منبر فإنه يقهر من ذي سلطان.

ومن رأى أنه نام على منبر فهو مقرب لسلطان وفي أمن من جهته وقيل فساد في الدين أو تستعيبه الناس.

وبالمجمل فإن رؤيا المنبر يؤول على خمسة أوجه : سلطان وقاض وإمام وخطيب ومرتبة.

ومن رأى صعود أحد من أهل الذمة على المنبر دليل على ولاية حاكم فاسد الدين في ذلك المكان.

ومن رأى سدة الأذان فتأويلها على ثلاثة أوجه : إمرأة وخادم ومعيشة ومهما كان فيه من خير أو شر فهو منسوب إلى ذلك.

تفسير حلم منبر بحسب إبن سيرين:

وأما المنبر والخطابة: المنبر سلطان العرب.

ومن رأى أنه على منبر وهو يتكلم بكلام البر، فإنه إن كان أهلاً أصاب رفعة وسلطاناً، وإن لم يكن للمنبر أهلاً اشتهر بالصلاح ثم إن لم يكن للمنبر أهلاً، ورأى كأنه لم يتكلم عليه أو يتكلم بالسوء، فإنه يدل على أنه يصلب والمنبر قد شبه بالجذع.

وإن رأى وال أو سلطان أنه على منبر فانكسر أو صرع عنه أو أنزل عنه قهراً، فإنه يعزل ويزول ملكه إما بموت أو غيره، فإن لم يكن صاحب الرؤيا ذا ولاية ولا سلطان رجع تأويله إلى سميه أو إلى ذي سلطان من عشيرته.

وإن رأى كأنه يخطب بموسم الحج وليس بأهل الخطبة ولا في أهل بيته من هو من أهلها، فإن تأويلها يرجع إلى سميه أو نظيره أو يناله بعض البلاء أو ينشر ذكره بالصلاح.

ومن رأى كأنه أحسن الخطبة والصلاة وأتمها بالناس وهم يستمعون لخطبته، فإنه يصير والياً مطاعاً، فإن لم يتمها لم تتم ولايته وعزل.

ومن رأى من ليس بمسلم أنه يخطب، فإنه يسلم أو يموت عاجلاً.

وإن رأت إمرأة إنها تخطب وتذكر المواعظ فهو قوة لقيمها، وإن كان كلامها في الخطبة غير الحكمة والمواعظ، فإنها تفتضح وتشتهر بما ينكر من فعل النساء.

وحكي أن رجلاً أتى جعفر الصادق رضي الله عنه، فقال: رأيت كأني على منبر أخطب، فقال ما صناعتك قال حمامي، فقال يسعى بك إلى السلطان فتصلب فكان كما عبره.

وقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم استيقظ من رقدته ثم تبسم وقال: رأيت بني مروان يتعاقبون منبري، فكان كما رآه صلى الله عليه وسلم.





شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة: