موقع أحلامك.نت



تفسير رؤية سفينة في المنام أو الحلم


حرف السين  /   أدوات واشياء >>  وسائل وأدوات نقل   /   2,070 مشاهدة

تفسير رؤية سفينة في المنام أو الحلم
شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة:




تفسير حلم سفينة بحسب النابلسي:

الباخرة

مراكب الصيد في المنام دالة على الرزق والفائدة، فمن ركب في المنام مركباً غريباً أو ملكه تزوج إمرأة من تلك الأرض التي نسب المركب إليها، أو أنه يشتري جارية، أو ينتصر على عدوه، أو يملك بضاعة.


والقارب أقارب الرائي وما رؤي في تلك السماء من اضطراب أو تغير أحوال كان ذلك عائداً على مركب الرائي خاصة إن كان الرائي في البحر، لأنه من أسماء المركب الفلك.

الطرادة

تدل في المنام على العلو والرفعة والسمو. وربما دلت على الطرد عن المقصود.

والطرادة تدل على السحر، فمن رأى أنه يلعب بها فإنه يسحر، أو يسعى في الأباطيل، وتدل على الرقية، أو العزيمة.

تفسير حلم سفينة بحسب إبن شاهين:

وقيل من رأى أنه في سفينة فإنه فيهم أو خصومة أو حبس أو أمر يحول بينه وبين النهوض أو تكون السفينة نجاة مما يخاف ويحذر، وإن كان عزباً تزوج.

ومن رأى أنه ينشىء سفينة أو اشتراها أو وهبت له يتزوج أو يتسرى لقوله تعالى: " وله الجوار " الآية.

ومن رأى أنه كان في سفينة فخرج منها إلى البر فإنه ينجو من الكرب والحبس والمصائب والأسقام لقوله تعالى: " فأنجيناه وأصحاب السفينة ".

ومن رأى أن السفينة تستقبل الماء استقبالاً صعباً فإن الهم الذي فيه صعب الخروج عليه.

ومن رأى أن السفينة سهلة المسير فإن همه يضعف، وإن كان مسجوناً صعب خروجه أو مريضاً طال مرضه أو مسافراً تعذر سفره.

ومن رأى أن السفينة قائمة به في الماء الراكد كان هماً شديداً وأبعد للنجاة.

ومن رأى أنه في سفينة في بحر أو بر وهو على هيئة مرضية فإنه يداخل الملك أو من يقوم مقامه أو تكون حالته كحالة السفينة في الخطر وتعبها.

ومن رأى أنه يصعد إلى سفينة من وسط البحر بعدما أيقن بالهلاك، فإن كان مذنباً تاب من ذنبه، وإن كان فقيراً استغنى، وإن كان مريضاً أفاق، وإن كان طالب علم أدركه، وإن كان مهموماً زال همه، وإن كان عزباً تزوج أو تسرى.

ومن رأى أنه في سفينة وغرقت وسلم هو فإنه يغرق في أمور الدنيا وتكون عاقبته إلى خير.

ومن رأى أنه حين غرقت السفينة ذهب متاعه فإنه نقص في ماله ويعوض منه لأن السفينة على كل حال نجاة.

ومن رأى أن السفينة انكسرت به ثم تفرقت ألواحها فإن ذلك مصيبة، وربما كانت في الوالد أو العم.

ومن رأى أنه في سفينة، وقد خرقت فإنه يربح في سفره.

ومن رأى أن له سفينتين فرأى أحدهما قد خرقت فإن التي انخرقت هي التي يرجى نجاتها لقوله تعالى: " أخرقتها لتغرق أهلها ".

وربما دل العطب على السلامة إن كانت رؤياه صادقة لتجارتها.

ومن رأى أنه عدم في سفينة فإنه يكون نجاة من شر ما يحاذر، وربما أنه يموت على يد إمرأة سفيهة منافقة لأن السفينة من خشب.

ومن رأى أنه في سفينة في ماء مطر أو بركة فإنه تتقاطر عليه الدنيا ويزداد في دينه خيراً كثيراً ولا يزال مأجوراً في نفسه وماله.

ومن رأى أنه في سفينة منحدرة فإنه يصيبه هم على قدر انحدارها فإن بلغ حد الماء المالح، فإن كان مريضاً فهو موته، وإن كان غنياً فذهاب ماله وهذه الرؤيا من حيث الجملة ليست بمحمودة.

ومن رأى أنه في سفينة تجري به في البر فإنه نفاق في العمل أو نكاح حرام أو سفر يحدث أو مرض، وربما كان حجا.

ومن رأى سفينة تجري في الهواء فإنه يموت لا محالة.

ومن رأى أن سفينة في دم وهو فيها فإنه يصاب بعاهة. وقيل رؤيا السفينة إمرأة قهرمانة.

ورؤيا المركب المعروفة عند أربابها رجل كبير.

والمراكب والسفن أنواع:

أما سفينة البحر المالح فإنها إن كانت للمسلمين فهو خير، وإن كانت للكفار فهي غنيمة وفائدة تسمى عند أرباب المراكب قرقورة.

وأما الغراب فيؤول بقطاع الطريق وبالغزاة، وربما كان حرباً وفتنة.

وأما البرصاني فيؤول بتجارة المغاربة وهو منفعة.

وأما الثلبى فيؤول بتجارة قليلي المكسب.

وأما الذهبية فتؤول بالسلطان.

وأما الحراقة فتؤول بالأمراء.

وأما القرادة فتؤول بالوالي.

وأما الدرمونة فهي على وجهين: تؤول بالوزير لأنها من تعلقات الدولة، وربما تعبر بالملك لأنها مخصوصة به.

وقيل رؤيا المركب المعلقة تدل على رجال ذوي مناصب.

والمراكب بغير قلوع نسوة.

والمراكب المرسية سجون.

والمراكب المنسية زواج.

والمراكب المكسورة هم.

والمراكب الغارقة نجاة وقيل ركوب السفينة نيل ولاية، وإن صغرت السفينة دلت على صغر الولاية، وإن كبرت وليس بأهل لذلك فإنه يدخل في أمر دنيء فيه مخاطرة.

ومن رأى أنه ركب سفينة وكان في أمر هائل فإنه يأتيه الفرج أو يتمسك برجل ذي خطر.

ومن رأى كأنه خرج من السفينة إلى البر ارتكب معصية لقوله تعالى: " فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون ".

ومن رأى كأن السفينة كسرت وتفرقت ألواحها وتعلق بلوح منها فإنه يشرف على هلكة ثم ينجو، وإن كان تاجراً خسر في تجارته ثم ينال ربحا.

ومن رأى كأن السفينة غرقت وتفرقت ألواحها أصيب في والده أو من يقوم مقامه أو في الأقرباء والسفينة القائمة التي لا تجري تدل على الحبس لأنه لما قامت السفينة بيونس عليه السلام حبس في الحوت. وأما بقية الأبحر فكل واحدة تعبر في أهلها ومكانها نظير ما تقدم.

وإن رأى أنه أصلح شيئاً في سفينة فإنه يفسد فيها شيئاً.

ومن رأى أنه يفسد فيها شيئاً فتعبيره ضده لأن أهل معاش البحر يسمون صلاحها فساداً وفسادها صلاحاً.

ومن رأى أنه في سفينة بمفرده فإنه يتزوج.

ومن رأى أن سفينة موسوقة فإنه حصول خير على كل حال.

ومن رأى أنه يجذب سفينة من البر إلى البحر ينتسب في سره للملك ويتقرب عنده.

ومن رأى ضد ذلك فتعبيره ضده.

ومن رأى أنه أطلع سفينة إلى مكان مرتفع لم يمكن طلوع السفينة في مثله فهو على وجهين: تسبب لأحد في مصالحه وعلو منزلته وشهرته بين الناس، وربما كان ذلك ليس بمحمود.

وأما رؤيا المعدية التي تعدي في البحر بالناس والدواب فعلى أربعة أوجه: سلامة وأمر حظر وامرأة وتابوت.

تفسير حلم سفينة بحسب موسوعة ميلر:

إذا رأيت سفينة في الحلم فهذا ينبئ بالشرف وبتسلمك منصباً لم تكن تحلم به.

إذا سمعت بغرق سفينة في الحلم فهذا ينذر بكوارث قريبة. ستخونك حبيبتك وتهجرك.

إذا حلمت أنك فقدت حياتك في سفينة فهذا يعني أنك سوف تتباهى كثيراً بشرفك وأنك على استعداد لتقديم حياتك مقابلة.

إذا رأيت سفينة تشق طريقها في عاصفة هوجاء فستخسر في تجارتك وستحتار في كيفية إخفاء بعض الأمور غير السوية عن الناس إذ أنك تخشى أن يتهمك شريكك بالخيانة.

إذا رأيت آخرين يغرقون في سفينة فهذا يعني أنك تسعى عبثاً لحماية صديق من العار والفضيحة.

سفينة بحرية:

إذا حلمت بالسفن فإن ذلك يعن صراعاً باجتيازك لعوائق وصعاب غير مرئية وإمكانية سفر ورحلات بحرية.

إذا كنت خائفاً أثناء هذا الحلم فهذا يعني أنه يتحتم عليك اجتياز مصاعب كثيرة لبلوغ الثروة والجاه.

إذا حلمت بسفينة بحرية مدمرة فذلك يعني صداقات خاسرة في محيط التجارة أو الحب.

سفينة نقل بريد:

إذا حلمت أن سفينة نقل البريد قادمة فهذا ينبئ بأنك ستقضي أياماً طيبة ولحظات من السعادة والمتعة.

أما إذا رأيتها مبتعدة فهذا يدل على أنك ستصاب بخسائر طفيفة وبعض الهم والحزن.

سطح سفينة:

إذا حلمت أنك على سطح سفينة وأن عاصفة تصخب بعنف فسوف تحل بك مصائب كبيرة وتمنى تعهداتك بالفشل.

ولكن إذا كان البحر هادئاً والنور واضحاً فإن طريقك إلى النجاح سالك.

يبشر هذا الحلم العشاق بالسعادة.

دفة السفينة:

إذا حلمت برؤية دفة توجيه السفينة فهذا ينبئ بأنك على وشك الذهاب في رحلة موفقة سعيدة إلى بلد أجنبي وسوف تتعرف على أصدقاء جدد.

أما رؤية الدفة مكسورة في الحلم فتعني الحزن والمرض والهم.

صاري:

تدل صواري السفن في الحلم على قيامك برحلة بحرية طويلة وسعيدة.

كما تدل على اكتساب أصدقاء جد وتبوؤ مناصب جديدة.

تنبئ صواري السفن الغارقة بحدوث تبدل مفاجئ في ظروفك يتطلب حرمانك من ملذات ومباهج كثيرة.

إذا رأى بحار صاري سفينة في الحلم فهذا يعني أنه سيسافر قريباً في رحلة ناجحة.

قمرة السفينة:

إذا قمرة السفينة في الحلم هي إلى حد ما نذير سوء.

إن بعض الأذى يكمن لك.

سوف تكون على الأغلب منهمكاً في دعوى قضائية سوف تخسرها بسبب ضعف فطنتك.

تفسير حلم سفينة بحسب إبن سيرين:

السفينة: دالة على كل ما ينجى فيه مما يدل الغرق عليه لأن الله سبحانه نجى بها نوحاً عليه السلام والذين معه مما نزل بالكفار من الغرق والبلاء، وتدل على الإسلام الذي به ينجى من الجهل والفتنة.

وربما دلت على الزوجة والجارية التي تحصن وينجى بها من النار والفتن لأن الله سبحانه سماها جارية، وربما دلت على الوالد والوالدة اللذين كانت بهما النجاة من الموت والحاجة لا سيما إنها كالأم الحاملة لولدها في بطنها، وربما دلت على الصراط الذي عليه ينجو أهل الإيمان من النار، وربما دلت على السجن والهم والعقلة إذا ركدت لقصة يونس عليه السلام.

ومن رأى أنه ركب سفينة في البحر، فانظر إلى حاله ومآل أموره، فإن كان كافراً أسلم سيما إن كان صعد إليها من وسط البحر من بعدما أيقن بالهلاك، وإن كان مذنباً تاب من ذنبه، وإن كان فقيراً استغنى من بعد فقره، وإن كان مريضاً أفاق من مرضه إلا أن يكون ركبها مع الموتى وكان في الرؤيا ما يؤكد الموت فيكون ركوبها نجاة من فتن الدنيا، وإن كان مفيقاً وكان طالب علم صحب عالماً أو استفاد علماً ينجو به من الجهل لركوب موسى مع الخضر عليه السلام في السفينة، وإن رأى ذلك مديون قضى دينه وزال همه، وإن رأى ذلك محروم، ومن قدر عليه رزقه، أتاه الله الرزق من حيث لا يحتسب إذا كانت تجري به في طاووسها فيدل ذلك على الربح وطاووس الإقبال، وإن رأى ذلك عازب تزوج إمرأة أو اشترى جارية تحصنه وتصونه.

وإن رأى فيها ميتاً في دار الحق نجا وفاز برحمة الله تعالى من النار وأهوالها، وكذلك لو رأى من هو في البحر كأنه في المحشر وقد ركب على الصراط أو جازه، فإنه ينجو في سفينته وممره من هول بحره وحوادثه إلا أن يكون أصابه في المنام في ممره من النار سوء، فإنه يناله في البحر مثل ذلك ونحوه، وإن جرت بمسجون نجا من سجنه وتسبب في نجاته، وإن وصل إلى ساحل البحر أو نزل إلى البر كان ذلك أعجل وأسرع وأحسن.

وإن رأى السفينة راكدة وأمواج البحر عاصفة دام سجنه إن كان مسجوناً وطال مرضه إن كان مريضاً ودام تعذر الرزق عليه وعجز عن سفر إن حاول ذلك وتعذر عليه الوصول إلى زوجته إن كان قد عقد عصمتها وفتر عن طلب العلم إن كان طالباً لا سيما إن كان ذلك في الشتاء وارتجاج البحر، وقد يدل ذلك على السجن لما جرى على يونس عليه السلام من الحبس في بطن الحوت حين وقفت سفينته، إلا أن عاقبة جميع ما وصفناه إلى خير إن شاء الله ونجاة لجوهر السفينة وما تقدم لها وفيها من نجاة نوح عليه السلام ونجاة الخضر وموسى عليهما السلام ونجاة السفينة من الملك الغاضب لأن الخضر عابها وخلع لوحاً من ألواحها مع حسن عاقبة يونس عليه السلام من بعد حاله وما نزل به، ولذلك قالوا لو عطبت السفينة أو انفتحت لنجا من فيها إلا أن يخرج راكبها إلى البر أو يسعى به فيه فلا خير فيه، فإن كان مريضاً مات وصار إلى التراب محمولاً حملاً شنيعاً، فإن كان في البحر عطب فيه ولعل مركبه تنكسر لجريانه في غير مجراه، بل من عادته في اليقظة إذا دفع بطاووسه إلى البر انكسر وعطب.

وإن رأى طالب علم أن سفينته خرجت إلى البر ومشت به عليه خرج في علمه وجدله إلى بدعة أو نفاق أو فسوق لأن الفسوق هو الخروج عن الطاعة وأصل البروز والظلم ومنع الشيء في غير مكانه فمن ركوب السفينة من الماء الذي به نجاتها وهو عصمتها إلى الأرض التي ليس من عادتها أن تجري عليها فقد خرج راكبها كذلك عن الحق والعصمة القديمة، فإن لم يكن ذلك فلعله يحنث في زوجته ويقيم معها على حالته أو لعله يعتق جاريته ويدوم في وطئها بالملك أو لعل صناعته تكسد ورزقه يتعذر فيعود يلتمسه من حيث لا ينبغي له، وأما إن جرت سفينته في الهواء على غير الماء فجميع ما دلت عليه هالك إما عسكر لما فيها من الخدمة والريش والعدة، وإما مركوب من سائر المركوبات، وقد تدل على نعش من كان مريضاً من السلاطين والحكام والعلماء والرؤساء، وقيل من رأى أنه في سفينة في بحر داخل ملكاً عظيماً أو سلطاناً.

والسفينة نجاة من الكرب والهم والمرض والحبس لمن رأى أنه ملكها.

وإن رأى أنه فيها كان في ذلك إلا أن ينجو، فإن خرج منها كانت نجاته أعجل، فإن كان فيها وهو على أرض يابسة، كان الهم أشد والنجاة أبعد.

وإن رأى وال معزول أنه ركب في سفينة، فإنه يلي ولاية من قبل الملك الأعظم على قدر البحر ويكون الولاية على قدر أحكام السفينة وسعتها وبعد السفينة من البر بعده من العزل، وقيل إن ركوب السفينة في البحر سفر في شدة ومخاطرة وبعدها من البر بعده من الفرج، وإن كان في أمر، فإنه يركب مخاطرة، فإن خرج منها، فإنه ينجو ويعصي ربه لقوله تعالى " فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون ". فإن كان صاحب الرؤيا قد ذهبت دولته أو كان تاجراً قد ضاعت تجارته، فإن السفينة رجوع ذلك، فإن غرقت السفينة وتعلق منها بلوح، فإن السلطان يغضب عليه إن كان والياً ثم ينجو وترجع إليه الولاية، وإن كان تاجراً فهو نقصان ماله ويعوض عنه، وإن غرقت فهو بمنزلة الغريق.

ومن رأى أنه في سفينة في جوف البحر، فإنه يكون في يدي من يخافه ويكون موته نجاة من شر ما يخافه، وغرق سفينته وتفرق ألواحها مصيبة له فيمن يعز عليه، وقيل إن غرق السفينة سفر في سلامة لقوله تعالى " سخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره ".

ورؤيا السفينة المشحونة بالناس سلامة لمن كان فيها في سفر لقوله تعالى " فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون ".

وأخذ مجداف السفينة إصابة علم أو نيل مال من ذي شوكة، وأخذ حبل السفينة حسن الدين وصحبة الصالحين من غير أن يفارقهم لقوله تعالى " واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ".

وحكي أن رجلاً أتى ابن سيرين، فقال: رأيت كأني في سفينة سوداء لم يبق منها إلا الحبال، قال: أنت رجل لم يبق من دينك إلا الإخلاص وحبال السفينة أصحاب الدين.




شارك:   شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس   شارك على واتس أب

رابط المشاركة: